العالمية والتوازن والاعتدال


عالمية الإسلام و وسطيته

 الأهداف:

 1- تعريفا اكبر بالعالمية والتوازن والاعتدال

 2- دفع التهم التي ألصقت بالإسلام كالتطرف و الغلو

 تمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهيد:

إن من الخصائص العامة للإسلام خاصيتا العالمية والتوازن والاعتدال. ولكن ورغم هذا نجد من يلصق تهم خطيرة بالإسلام كالتطرف والتشدد وأن الإسلام موجه للعرب فقط.

 فماذا يعني كل من العالمية والتوازن والاعتدال؟ وما أهميتهما؟ وما الآيات والأحاديث المبرهنة عليهما؟

 ما مظاهر كل من العالمية والتوازن و الاعتدال؟  وماهي العبر والعظات الدالة على عالمية الإسلام و وسطيته ؟

المحور الأول : عالمية الإسلام

أ ) تحديد معنى العالمية :

إن مفهوم عالمية الإسلام يدل دلالة صريحة بأن الإسلام موجه لكل الناس في هدا العالم مند بعثة الرسول ( ص) إلى قيام الساعة، فرسالة الإسلام غير محدودة بعصر ولا جيل ولا بمكان فهي تخاطب كل الأمم وكل الأجناس وكل الشعوب وكل الطبقات وهي هداية رب الناس لكل الناس ورحمة الله لكل  الخلق..

إن عالمية الإسلام انعكاس منطقي لخاصية الخاتمية، فعندما كانت رسالة الإسلام خاتمة لكل الرسالات السماوية السابقة كان من الضروري أن تكون عالمية لأنه لن تكون هناك رسالة بعدها، وقد أكد الله عز وجل هده العالمية بخصوص إرسال محمد (ص) بقوله:”وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين” سورة الأنبياء 107

كما قال سبحانه بخصوص هدف إنزال القرآن الكريم:” تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا ” سورة الفرقان، 1 ، ونجد أن القرآن الكريم لا يخاطب فقط العرب أو جنسا محددا بل يخاطب كل الناس في قوله جل في علاه:” ياأيها الناس اتقوا ربكم … ” سورة الحج، 1 ، وفي قوله سبحانه و تعالى: ” يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا … ” سورة الأعراف، 26 ، وقد ذكر النبي (ص) العالمية في أحاديثه الشريفة ، كقوله (ص): {أنا رسول من أدركت حيا ومن يولد بعدي}، وقوله: {والدي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بي إلا دخل النار} رواه مسلم

أهمية عالمية الإسلام: وتتجلى في :

- تعايش الناس في سلام وأمان متآخين مترابطين على أساس مبادئ الكرامة الإنسانية والمساواة والحرية.

- القضاء على العنصرية والعصبية والطبقية بكل أشكالها– كما في الآيات والأحاديث الكثيرة

- انتشار عقيدة الإسلام في جميع أنحاء العالم منذ نزوله وإلى يومنا هذا، ويعتبر في عصرنا الحاضر من أكثر الديانات انتشارا بين الناس عن حرية واقتناع رغم المؤامرات التي تحاك ضده .

- حماية حقوق الإنسان ومبادئها الكونية

المحور الثاني: الإسلام دين التوازن والاعتدال

التوازن والاعتدال هو التوسط في كل الأفعال التي يقوم بها الإنسان في أي مجال، عبادة كان أو عملا

إنفاقا كان أو أكلا أو لباسا …، فهو نسبة بين التفريط و الإفراط والبخل والإسراف، أي التعادل والتوفيق بين الشيئين المتقابلين المتضادين بحيث لا يأخذ أحد الطرفين أكثر من حقه ويطغى على مقابله.

إن التوازن والاعتدال هو أيضا نتيجة منطقية لخاصية العالمية، فلما كان الإسلام عالميا كان من المفروض أن يقوم على مبدأ التوازن والاعتدال حتى يناسب كل قضايا المجتمع، وقد جاء في القرآن الكريم آيات واضحة كل الوضوح على توازن الإسلام و اعتداله فقد امر اله عز وجل بالتوسط في قوله:” وكذلك جعلناكم أمة وسطا ” سورة البقرة، 143، كما بين الله سبحانه توازن الكون والخلق:” ما ترى في خلق الرحمان من تفاوت ” سورة الملك، 3 ، وفي آية اخرى يأمر تعالى بالتوازن بين العمل و العبادة:

” فإدا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض و ابتغوا من فضل الله ” سورة الجمعة، 10، ويأمرنا جل في علاه بالتوسط بين الإسراف والبخل في قوله:” ولا تجعل يدك مغلولة الى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محصورا ” سورة الإسراء، 29، ليس القرآن فقط من أكد التوازن والاعتدال بل أيضا السنة النبوية الشريفة كقوله (ص): {إن لربك عليك حقا ولنفسك عليك حقا ولأهلك عليك حقا فأعط كل ذي حق حقه}، وقد نهى الرسول (ص) عن الغلو في الدين في قوله: { إياكم والغلو في الدين فإن الغلو أهلك من كان قبلكم “

أهميتهما في الإسلام

من حكمته سبحانه ان اختار التوازن والإعتدال شعارا مميزا لهذه الأمة التي هي أخر الأمم ولهذه الرسالة الخاتمة وبعث بها خاتم رسله جميعا وتتجلى الأهمية فيما يلي :

- أن ذالك يمثل منطق الآمان والبعد عن الخطر فالإسلام متوازن في الإعتقاد والتصور وفي التعبد والتنسك وفي الأخلاق والأداب وفي التشريع ……….

- أن ذالك طريق الوحدة الفكرية ومركزها ومنبعها ولهذا تثير المذاهب والأفكار المتطرفة من الفرقة والخلاف بين أبناء الأمة الواحدة ما لا تثيره المذاهب المعتدلة في العادة .

- أن ذلك يجعل المسلم متوازنا ولايشعر بأي تعارض بين عمله لدنياه وعمله لدينه بإعتبار كل عمل صالح عبادة وذلك منبع قوة شخصية المسلم في كل سلوكاته وأعماله ومفتاح نجاحه في الدنيا والأخرة

المحور الثالث: مظاهر العالمية والتوازن والاعتدال

أ ) مظاهر العالمية :

إن للعالمية التي سبق تعريفها مظاهر عدة منها :

-  ختم الرسالات السماوية السابقة ونسخها بالإسلام وجعله عالميا إلى كافة الناس ، قال تعالى : (ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين )

- كونه رسالة ربانية إنسانية رحيمة بالإنسان قال تعالى: ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) .

 - كونه دين سلام وتسامح لاعنت فيه ولا تشدد ولا تطرف ولا غلو.

 - كونه يحقق المساواة المطلقة بين الناس ويقضي على كل الفوارق

 - كونه خالدا ومتجددا يسد حاجات الناس جميعا في كل زمان ومكان.

- إرسال الرسول (ص) كتبا إلى الملوك المعاصرين له يدعوهم فيها للإسلام : فقد ارسل الى كسرى ملك الفرس والقيصر عظيم الروم  والمقوقس صاحب مصر والنجاشي ملك الحبشة …(كما توضح الخريطة في ص 42 )

 - دخول عدة أجانب في الإسلام كيوسف إسلام وروجي جارودي …

ب ) مظاهر الوسطية والاعتدال :

إن الإسلام هو نفسه وسط ويأمرنا بالوسطية في كل شأن من شؤون الحياة، ولا يكتفي بهذا، بل يحذر المسلمين من الذهاب إلى أحد الإنحرافين : الغلو أو التقصير، ومن مظاهر الوسطية نذكر::

- في العقيدة والإيمان: فالعقيدة يسيرة وسهلة يفهمها الأمي و المتعلم

- في العبادات: ميسرة لا صعوبة فيها ولا تشق على النفس مشقة كبيرة

- في المأكل والمشرب: حيث أمر الإسلام بالتوسط في المأكولات والمشروبات، وعدم الضغط على النفس

- في الأخلاق: فكل فضيلة وسط بين رذيلتين، فالكرم وسط بين البخل والإسراف ، والشجاعة وسط بين التهور والجبن

بين الدين والدنيا: حيث أمر الإسلام بالتزام الشريعة مع الاهتمام بالدنيا

هدف الوسطية

- التمسك بالإسلام بحب، وجعله منهجا مطبقا في الحياة وليس في الدهن فقط

- الابتعاد عن الفتنة و البلبلة و القلاقل

فوائد الوسطية

- العيش في أمان

- الوحدة والتآلف بين المسلمين

- العزة و القوة والكرامة

- البقاء و الاستمرارية

- إعطاء صورة مشرفة  عن الإسلام .

العبر والعظات المستخلصة

- التزام المنهج الوسط بلا إفراط ولا تفريط

- إتباع الاعتدال في كل مجالات الحياة

- النهي عن الغلو والتشدد

- توفير حقوق الخالق و النفس والأهل في نفس الوقت.

 ahmedii2

About these ads
This entry was posted in غير مصنف. Bookmark the permalink.

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s