الذاكرة : صلة وصل بين الحاضر والماضي .


الذاكرة : صلة وصل بين الحاضر والماضي .

 لاجدال في ان الهوية الحقيقية للانسان ترتبط ارتباطا وثيقا بالذاكرة . فبفضل هذه الاخيرة يدرك كل واحد من الناس انه كائن متفرد بناء على ذكريات ماضيه وعلى معطيات حاضره .

فماهي الذاكرة ؟

تتمثل الذاكرة في نشاط متميز للجهاز العصبي يمكن منتخزين المعلومات والخبرات التي تمت حيازتها مسبقا ومن استحضارها او استحضار جزء منها على الاقل كلما دعت الحاجة اليها . وينبغي التاكيد على اهمية كلمتي تخزين واستحضار في التعريف اعلاه . فكل منهما تشير الى جانب اساسي في وظيفة الذاكرة . فالقدرة على تخزين المعلومات والخبرات ينبغي ان تواكبها قدرة مماثلة على استحضار هذه المعلومات والخبرات كلما الامر ذلك . وبفضل هذه الذاكرة يعيش الانسان حاضره ويخطط لمستقبله انطلاقا من تجارب ماضيه . فهي اذن بمثابة المحرك النفسي الذي يدفع المرء باستمرار الى الامام . وترتبط الذاكرة ارتباطا وثيقا ببعض الوظائف العليا للدماغ كالتيقظ والانتباه وغيرهما . فكلما كان الانسان يقظا متنبها لما يحدث من حوله في لحظة معينة كلما سهل على ذاكرته تسجيل وتوثيق احداث اللحظة المذكورة . وعلى الصعيد النفسي يقسم الاطباء الذاكرة الى عدة مراتب او مستويات كما يلي : 

– الذاكرة الفورية :

ويتجلى نشاطها على سبيل  المثال في قدرة المرء على تذكر مجموعة من الارقام او سلسلة من المقاطع اللفظية بعد مرور بضع دقائق على استماعه اليها . وتختلف قوة الذاكرة الفورية هذه  باختلاف الناس . فمنهم من يستطيع استعادة سلسلة طويلة من الارقام لا يربط بينها رابط بعد سماعها مرة واحدة ومنهم من يعجز مطلقا عن ذلك وتلعب العوامل الشخصية دورا مهما في هذا المجال . 

– الذاكرة القريبة :

ويسميها البعض ذاكرة  الاثبات او الادماج وهي تتولى عملية الاحتفاظ بالوقائع والاحداث القريبة التي لم يمض عليها زمن طويل . اي انها تسجل ما حدث بالامس القريب : ما قام به الشخص مثلا قبل يومين او ثلاثة وبرفقة من تناول العشاء البارحة ومم تكونت وجبة العشاء المذكور… ومن هنا تبدو لنا اهميتها القصوى في الحياة الاجتماعية للانسان خاصة اذا ما علمنا ان هذه الذاكرة القريبة تلعب كذلك دورا رئيسيا في قدرة المرء على تحديد الزمان والمكان . وبطبيعة الحال فان اضطراب هذه الذاكرة يؤدي الى نسيان تصاعدي ينعكس على الحياة اليومية بشكل كبير.

– الذاكرة البعيدة :

تقوم بتخزين وتوثيق ذكريات الطفولة والماضي البعيد . كما انها تتولى الاحتفاظ بالمعلومات الدراسية والثقافية وما الى ذلك . ويؤدي اضطرابها الى نوع من النسيان  ” الارتجاعي ” الذي يجعل الانسان عاجزا عن تذكر احداث ماضيه .

وقد يبدو هذا التقسيم للذاكرة الى فورية وقريبة وبعيدة امرا اعتباطيا الى حد ما ومع ذلك فان اي طبيب نفساني يصادف في ممارسته العملية اليومية حالات مرضية تتميز باضطراب هذا المستوى من الذاكرة دون ذلك . وهو امر كاف لتبرير التصنيف المشار اليه .

اضطرابات الذاكرة :

حين نتحدث عن اضطرابات الذاكرة فان مشكل النسيان هو الذي يتبادر الى الاذهان . وذلك شيئ طبيعي  باعتبار ان النسيان يمثل بالفعل اكثر الاضطرابات حدوثا في هذا المجال غير ان اضطرابات الذاكرة لا يمكن ان تختزل في النسيان بل ان الاختلالات التي قد تعتريها قد تكون اشد وطاة من النسيان .

– هلوسة الذاكرة :

ويسميها الاطباء كذلك هلوسة الماضي وتشاهد مثل هذه الحالة في بعض اشكال الصرع وايضا في حالات الاختلال الذهني والافراط في تناول بعض المخدرات . وقد تحدث هلوسة الماضي هذه في عدد من حالات الهستيريا كذلك . ويتعلق الامر بانبثاق مكثف لمجموعة من الذكريات يعيشها الشخص وكانها جزء لا يتجزا من حاضره الامر الذي يؤدي الى خلط بين الماضي والحاضر .

– انعتاق الذاكرة : 

ويتجلى هذا الانعتاق في شكله الحاد على هيئة استعادة مكثفة لمشاهد واحداث من الماضي تفرض نفسها على المريض فرضا وتعبر فضاء ذهنه بوضوح مدهش . ومن اكثر هذه الحالات غرابة تلك التي تحدث لاشخاص تعرضوا مثلا لحوادث سير كادت تودي بحياتهم . اذ يصف عدد من هؤلاء  كيف انبثق الماضي في اذهانهم فجاة خلال لحظات قصيرة جدا كانوا مشرفين  فيها على الهلاك . ويتم ذلك على هيئة مشاهد بانورامية من الماضي تتعلق في الغالب باكثر الاحداث اهمية فيما سلف من حياة المرء . وخلال انعتاق الذاكرة هذا لا يستعيد الانسان مشاهد من ماضيه فحسب بل انه يستشعر كل زخمها الوجداني وكل حمولتها العاطفية ويحدث ذلك بسرعة خاطفة . وقد يشاهد انعتاق الذاكرة في بعض اشكال الصرع كذلك . ويذهب البعض الى ان ظواهر مماثلة تحدث لدى بعض الاشخاص في لحظات الاحتضار .

– اوهام الذاكرة :

في هذه الحالة تمتزج الاحداث الخيالية بالذكريات الحقيقية . وقد يصل الامر حدا تختفي معه الذكريات الحقيقية لتحل محلها الاحداث الخيالية . وبطبيعة الحال فان ضحية هذا الاضطراب حين يحكي ما يعتقد انه ذكرياته لا يشك ابدا في ان ما يحكيه هو بالفعل جزء من ماضيه . وتكثر هذه الذكريات الخيالية لدى بعض مدمني الكحول وفي العديد من حالات الخرف ايضا.

وثمة ظاهرة  يمكن ادراجها ضمن  هذا السياق وان تكن غير مرضية اطلاقا ويتعلق الامر بذلك الاحساس الذي يعتري الانسان في بعض الاحيان بان اللحظة التي يعيشها قد سبق له ان عاشها من قبل بكل تفاصيلها تقريبا . فهذه ظاهرة تحدث لدى غالبية الناس وان كانت اكثر حدوثا عند بعض الاشخاص دون سواهم . ولم يستطع الاخصائيون ايجاد تفسير مقنع لهذه الظاهرة التي تثير العديد من التساؤلات في الاذهان . خاصة وانها تكون مقرونة بنوع من الحيرة الناجمة عن اختلاط الماضي بالحاضر .

Advertisements

One response to “الذاكرة : صلة وصل بين الحاضر والماضي .

  1. موضوع جميل قد كفيت ووفيت كل جوانب الذاكرة وان كانت معرفتي بها طفيف ولكن من خلال موضوعك انجالت عن عيني بعض من الضباب وتبدت الصورة بصورة جلية أشكرك مرة أخرى وانا من المتابعين لكل جديد لك مع السلامة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s