من اساليب  الحوار في القرآن و.السنة

اشكالية الدرس :

1- ان الحوار هو لغة الاسلام ، وقد قضى الله سبحانه ان تكون علاقته بمخلوقاته قائمة على الحوار الاقناعي وليس على اساس القهر .

2- بتاملنا في القران والسنة نجدهما حافلين بحوارات نموذجية رائعة . لكن للاسف رغم هذه النماذج القيمة لا نحسن الحوار في واقعنا ، مما يؤدي بنا الى الخصام والقطيعة .

3- استعمل القران الكريم منهج الحوار ليعلمنا استعماله في جميع مجالات حياتنا ، من اجل الوصول الى الحق بقناعة عقلية ، وارتياح نفسي ، واطمئنان وجداني لكي يعيش المجتمع الانساني في اخاء وتواصل وامن وامان وحب وسلام .

1- فما الاسباب التي تمنع الناس من الحوار البناء ؟

2- وكيف يمكن ان نستفيد من اساليب الحوار في القران والسنة من اجل تواصل فعال ؟

فرضيات الموضوع :

– الالتزام بضوابط الحوار ينمي مهارات التواصل عند الانسان .

– يجب استثمار اساليب الحوار في القران والسنة لتحقيق التفاهم والتعايش مع الاخر .

النصوص:

قال الله تعالى:

{قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلا}، سورة الكهف الآية 37.

قال عز وجل:

{ قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ}، سورة المجادلة الآية 1.

التوثيق:

ü      سورة الكهف: سورة مكية، عدد آياتها 110 آية، سميت ‏سورة ‏الكهف ‏لتناولها ‏قصة ‏أصحاب ‏الكهف ‏لما ‏فيها ‏من ‏المعجزة ‏الربانية .

ü     سورة المجادلة: سورة مدنية، عدد آياتها 22 آية، تناولت السورة أحكاما تشريعية كثيرة كأحكام الظهار والكفارة التي تجب على المُظَاهِر وحكم التناجي وآداب المجالس وتقديم الصدقة عند مناجاة الرسول صلى الله عليه وسلم وعدم مودة أعداء الله الى غير ذلك كما تحدثت عن المنافقين وعن اليهود .

القاموس اللغوي:

–          محاوره: مخاطبه – محدثه – يناقشه بهدوء.

–          خلقك من تراب: باعتبار الأصل آدم.

–          نطفة: مشيج – أصل الجنين.

–          سواك: جعلك معتدل القامة والخلق – أحسن وأتقن خلقه.

–          تجادلك في زوجها: أوس بن الصامة أخو عبادة بن الصامة.

المستفاد من النصين القرآنيين:

ü      تتضمن الآية الكريمة الإشارة إلى أن الصحبة منطلق أساسي في الحوار ترشده نحو الحق.

ü       يتضمن النص القرآني الإشارة إلى أن الحوار منهج أصيل في التربية والدعوة إلى الله، يساعد على زرع الطمأنينة في النفوس.

التحــــــــــــــــــــــــــــــــــليل:

1) مفهوم الحوار وضوابطه :

أ- تحديد المفاهيم :

الحوار لغة : المجاوبة في الكلام بغير عنف

واصطلاحا : شكل من اشكال التواصل ، يتم فيه تداول الكلام بأدب قصد الوصول الى الحق في الموضوع المتحاور فيه

من غير خصومة ولا تعصب .

الجدل لغة : الشدة والصلابة

                                                     . واصطلاحا : حوار يطغى عليه اسلوب المنازعة والخصومة والتعصب للرأي

الفرق بين الحوار والجدل :

الحوار يكون بتبادل الكلام في اجواء هادئة بهدف الوصول الى الحق ، وهو مرغوب فيه .

 

– اما الجدل فيكون في حال التنازع الفكري يقوم على المعارضة والتعصب وإقصاء الراي المخالف ، وهو مذموم شرعا

 اما اذا كان القصد منه إظهار الحق فهو مستحب .

وفيما يلي بعض المظاهر التي توضح الفرق بينهما بجلاء :

مظاهر الجدل

مظاهر الحوار

– مذموم – يطبعه التوتر – العنف – الاعراض – سوء القول – التعصب للراي…

– محمود – يتم في اجواء هادئة – يطبعه الرفق – حسن القول والادب – طلب الحق – الاذعان له…

ب ) ضوابط الحوار:

– تقبل الاخر المختلف عنا اي الاعتراف بخصوصياته واحترام قناعاته الشخصية ومنحه الحق في التعبير عنها بحرية قال تعالى : ( وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ، ثم ابلغه مأمنه ) التوبة : 5

– حسن القول اي تهذيب الكلام باجتناب الالفاظ الجارحة والمؤذية قال تعالى : ( وقل لعبادي يقولوا التي هي احسن . إن الشيطان ينزغ بينهم ، إن الشيطان كان للانسان عدوا مبينا ) الاسراء : 53

– العلم وصحة الادلة اي اعتماد الدليل والبرهان العلمي في اثبات الراي الشخصي او دحض وتفنيد الراي المخالف قال تعالى : ( قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا ، إن تتبعون الا الظن ، وإن انتم إلا تخرصون ) الانعام : 148

– الانصاف والموضوعية اي الاقرار بصحة رأي المحاور إذا تبين صدق حجته والجراة في الاعتراف بالخطأ والقدرة على تصحيحه .

2 ) اساليب الحوار في القرآن الكريم :

وضع القرآن الكريم نماذج سامية وأساليب راقية للحوار والتواصل نذكر منها:

1- الأسلوب الوصفي التصويري: وهو أسلوب يعرض به القرآن مشاهد حوارية حية تاخذ بلب المستمع مثل حوار الله تعالى للملائكة، وحوار الأنبياء لأقوامهم، ومن خصائص هذا الاسلوب :

ü      شد القارئ للنص القرآني.

ü      عرض الموقف بشكل حي يتجسد فيه الحوار ويؤثر في القارئ.

ü      إدماج القارئ أو المستمع في الجو العام للمشهد الحواري.

ü      تقريب القارئ أو المستمع من الحوار الجاري في أحداث القصة.

ü      حمل القارئ أو المستمع على اتخاذ موقف سليم وصحيح.

ومن أمثلة ذلك قوله تعالى في سورة الشعراء:{قال فرعون و ما رب العالمين، قال رب السموات و الأرض و ما بينهما إن كنتم موقنين، قال لمن حوله ألا تستمعون، قال ربكم و رب آبائكم الأولين، قال إن رسولكم الذي أرسل إليكم لمجنون، قال رب المشرق و المغرب و ما بينهما إن كنتم تعقلون} سورة الشعراء الآيات 23-28

2- الأسلوب الحجاجي البرهاني: وهو أسلوب يعتمد العقل لإظهار الحجة للمنكرين لوحدانية الله تعالى أو البعث ودحض ادعاءاتهم الباطلة وإظهار  فساد معتقداتهم وانحراف أفكارهم ، هدفه  تحرير العقول من قيد الخرافة والتقليد وحثها على التفكر والتدبر في الآيات الكونية. مثل قوله تعالى في البرهنة على وحدانيته: {قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنفَعُكُمْ شَيْئًا وَلا يَضُرُّكُمْ ، أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ} سورة الأنبياء الآيتان: 66-67

ومن البرهنة على البعث قوله تعالى: {أمن يهديكم في ظلمات البر و البحر و من يرسل الرياح نشرا بين يدي رحمته، أ إله مع الله، تعالى الله عما يصفون يشركون، أمي يبدئ الخلق ثم يعيده ومن يرزقكم من السماء والأرض، أ إله مع الله، قل هاتوا برهانكم إن كنتم صداقين} سورة النمل الآيتان: 63-64.

3 ) من أساليب الحوار في السنة النبوية:

1) أسلوب الحوار الوصفي التصوري: يعتمد فيه صلى الله عليه وسلم على القصة وضرب الامثلة بهدف تقريب المعاني من افهام الناس وتثبيتها في اذهانهم ، مثاله حديث ابي هريرة في فضل الصلوات الخمس انظر الحديث في الصفحة (26)”أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل فيه كل يوم خمسا ما تقول ذلك يبقى من درنه (وسخه)؟ قالوا لا يبقى من درنه شيئا، قال: فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله به الخطايا”.

2) أسلوب الحوار الاستدلالي الاستقرائي: يستجوب فيه الرسول صلى الله عليه وسلم المحاور انطلاقا من المسلمات ، ويشبه الحالة المعروضة امامه باخرى قريبة قريبة منها من اجل رفع اللبس وتجلية الفهم لما اشكل على السائل ، مثاله حديث ابي هريرة عن الرجل الذي شك في نسب ابنه اليه ، انظر صفحة (26) جاء رجل من بني فزارة إلى النبي فقال: إن امرأتي ولدت غلاما أسود،فقال النبي هل لك من إبل؟ قال: نعم، قال: فما ألوانها؟ قال: حمر، قال: هل فيها من أورق؟ قال: إن فيها لورقا، قال: فأنى أتاها ذلك؟ قال: عسى أن يكون نزعه عرق، قال: وهذا عسى أن يكون نزعه عرق” أخرجه البخاري.

 

 

3 ) أسلوب الحوار التشخيصي ألاستنتاجي: يعرض فيه صلى الله عليه وسلم المشكلة ويحفز المستمع على التفكير للوصول الى الحل بنفسه ، أي انه يشرك المحاور في البحث عن الحل بنفسه ، مثاله حديث عبدالله بن عمر الذي يشبه فيه الرسول صلى الله عليه وسلم المسلم بالشجرة وترك الصحابة يبحثون عن اسم هذه الشجرة .

4 ) كيف نستفيد من القران واسنة في تطوير مهارات الحوار ؟

بالعودة الى القران والسنة وتامل حواراتهما.

دراسة اساليبهما الحوارية المختلفة .

الرجوع الى المصادر الموثوقة والمراجع المعتمدة في هذا المجال.

– التزام العمل باساليب الحوار الواردة في القران والسنة.

اسئلة الدرس التطبيقي :

1- استخرج آداب التعلم من النص الاول ؟

2- ماهو الحدث الذي جعل عمر رضي الله يتشدد في حواره مع الرسول صلى الله عليه سلم ؟

3- قم بصياغة قواعد المنهج العلمي في الحوار من النص الثالث ، باسلوبك الخاص ؟

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s