قيم التواصل و ضوابطه

الاشكالية :

1-     التواصل قيمة اجتماعية تسهل الانسجام والتعارف بين مختلف فئات المجتمع ، وغيابه قد يتسبب في مشاكل عدة على صعيد الاسرة والمجتمع بشكل عام .

2-   لتفادي توتر العلاقات بين الناس لابد من التواصل الفعال والايجابي حتى يتحقق التكامل والتعايش والتفاهم بينهم .
– فما مفهوم التواصل ؟ وما دواعيه ؟

–         وماهي عوائقه النفسية والسلوكية ؟

–         وهل للتواصل قيم وضوابط ينضبط بها ؟

عرض النصوص الشرعية :

التوثيق : الحجرات : سورة مدنية عدد آياتها 18 ، تهتم بجانب التشريع سماها المفسرون بسورة الاخلاق .

– الاحقاف : من السور المكية عدد آياتها 35 آية ، تعالج امور العقيدة .

قاموس اللغة والمفاهيم :

خلقكم من ذكر وانثى : أي من اصل واحد وهو آدم وحواء

اكرمكم : اكثركم تفضيلا عند الله

مكناهم : أي وفرنا لهم اسبا القوة والسعة

ما اغنى عنهم : ما نفعهم

حاق بهم : أي نزل وأحاط بهم

ما يستفاد من النصوص :

– الدعوة الى مد جسور التواصل بين الناس على اختلاف اعراقهم ، بهدف تحقيق التواصل ولتكامل بينهم.

– من عوائق التواصل عند قوم عاد تعطيل الحواس عن ادراك آيات الله في الكون جحودا وانكارا للحق
اولا : مفهوم التواصل و دواعيه :

أ ) تحديد المفهوم :

التواصل لغة : هو الاقتران والصلة والترابط وقد يعني الابلاغ والاعلام وهو ضد الهجر والقطيعة والتدابر

واصطلاحا :يدل على عملية نقل الافكار والتجارب وتبادل المعارف والمشاعر بين الافراد والجماعات .

وهو كذلك التفاعل الايجابي بين طرفين او اطراف متعددة ، باستعمال حواس التواصل المختلفة ( السمع – البصر- الفؤاد- العقل … ) قصد تحقيق الاتصال الوجداني والمادي بينهما ، شريطة حصول الفهم والافهام .

ب ) دواعيه :

1-      طبيعة الانسان الاستخلافية : لقد كرم الله الانسان وجعله خليفة له في الارض قصد اعمارها وبناء حضارة فوقها ، لذلك زوده بحواس التواصل للتعبير عن حاجاته المختلفة لضمان الاستمرارية . ودعاه الى التامل في الكون – الوجود – بعقله لاستكشاف مكوناته واسراره والاستفادة منها في تنظيم حياته .

2-      حاجات الانسان الاجتماعية :الانسان اجتماعي بطبعه لا يمكن ان يعيش منعزلا بعيدا عن الاخرين ، والتواصل يكسبه مهارات التعبير عن حتاجاته – كالحاجة الى الامن والاستقرار والانتماء وتقدير الاخرين وتحقيق الذات … ) كما انه يحقق له التعارف والتوافق والتعايش ، ويدفع عنه الصراع والتدافع …

ثانيا : عوائق التواصل النفسية والسلوكية :

     العائق هو الحاجز الذي يحد من التواصل ويحول دون وقوع الفهم والافهام بين المرسل والمتلقي . وعوائق التواصل نوعان :

1-      عوائق نفسية : وهي مشاعر وقناعات نفسية كامنة يخفيها احد الطرفين وتصنف الى :

عوائق الارسال ( عند المرسل )

عوائق الاستجابة (عند المتلقي )

الاعجاب بالنفس – سوء الضن – التعالي

الجحود – الاحساس بالدونية – رفض التفاعل مع الاخر – الاشمئزاز من الانصات اليه…

2- عوائق سلوكية : وهي مجموعة من الخصال والسلوكات المنفرة لاحد طرفي التواصل وتنقسم بدورها الى :

عوائق التبليغ

عوائق التلقي

اظهار الغضب عند الحديث – تهديد المتلقي – استعمال العنف معه- اهانته…

الاستهزاء من المرسل – اللامبالاة – الاعراض عنه- مقاطعته – التشويش عليه…

ثالثا : القيم التواصلية في الاسلام :

لتجاوز عوائق التواصل وتحقيق التفاهم بين الناس وضع الاسلام قيما جليلة تؤطر التواصل فيما بينهم وهي كالتالي :

– قيم تحكم نية المتواصل  لقوله صلى الله عليه وسلم : ( انما الاعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى ) تهدف الى تحقيق المصلحة ودرء المفسدة عن الناس ، وتتجسد في اخلاص التواصل لله وحسن الظن بالاخرين …

– قيم تحكم مقصد المتواصل وذلك بالبعد عن العبث واللغو والكلام الفاحش … والسعي الى التعارف والتالف ونشر قيم العدل والمساواة والسلام …

-قيم تحكم فعل المتواصل كالحياء والتواضع والاذعان للحق والامانة والصدق في القول …

رابعا : ضوابط التواصل  :

 

ضوابط التبليغ والارسال

ضوابط التلقي والاستقبال

حسن البيان- الرفق بالمتلقي – مخاطبته بالحسنى – استعمال الكلمة الطيبة …

حسن الانصات – عدم المقاطعة اثناء الكلام – السؤال عند استشكال الفهم – ابداء الاهتمام بالمخاطب وحسن الاقبال عليه….

 

كيف اكتسب سلوكا تواصليا سليما ؟

لا يتحقق التواصل السليم بالتمني، فلابد من العزم و التدريب و الممارسة، و التخلق بالآداب الإسلامية و الالتزام بالقيم التواصلية لقوله تعالى: ” و لا تستوي الحسنة و لا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك و بينه عداوة كأنه ولي حميم”.
و هذه بعض قواعد التدريب على التواصل السليم.
عند المرسل
                                                      عند المتلقي
– أراقب الله في نية مخاطبي
                                – أراقب نيتي و أنا أنصت
– أقصد مصلحة شرعية بكلامي
                            أقصد مصلحة شرعية و أنا أسمع
– أجتهد في إفهام مخاطبي قصد التواصل معه
        – أجتهد في فهم مخاطبي قصد مواصلته
– أوضح هدفي و فكرتي بإيجاز
                           – أحسن الظن و أستفسر عن ما لم أفهم
– أقدر مخاطبي و أحترمه و أرفق به
                    – أهتم بمخاطبي و أقدره و أتواضع له و أنصت له

                                                                 Ahmedii1

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s